الأحد، 27 يوليو، 2008

أمثلة لغلو الرافضة في آل البيت

علي بن أبي طالب رضي الله عنه ابن عم رسول الله وزوج ابنته ، وهو العالم الفقيه والمجاهد الشجاع كلنا يعرف فضله ويحبه وينزله منزلته التي تليق به ونأخذ على يد من تطاول عليه أو أهانه ، وإنه من الظلم لعلي رضي الله عنه أن ينزله أحداً منزلة فوق التي يستحقها ويغالي فيه حتى يصفه بصفات الإلوهية ، ونحن نعلم علم اليقين أن علي برئ من هؤلاء القوم ومما يفترونه كذباً وبهتاناً ، كما أن عيسى عليه السلام برئ مما يدعيه النصارى عليه.
( وَإِذْ قَالَ اللّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ أَأَنتَ قُلتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ إِلَـهَيْنِ مِن دُونِ اللّهِ قَالَ سُبْحَانَكَ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أَقُولَ مَا لَيْسَ لِي بِحَقٍّ إِن كُنتُ قُلْتُهُ فَقَدْ عَلِمْتَهُ تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلاَ أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ إِنَّكَ أَنتَ عَلاَّمُ الْغُيُوبِ * مَا قُلْتُ لَهُمْ إِلاَّ مَا أَمَرْتَنِي بِهِ أَنِ اعْبُدُواْ اللّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ وَكُنتُ عَلَيْهِمْ شَهِيداً مَّا دُمْتُ فِيهِمْ فَلَمَّا تَوَفَّيْتَنِي كُنتَ أَنتَ الرَّقِيبَ عَلَيْهِمْ وَأَنتَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ * إِن تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبَادُكَ وَإِن تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ) (المائدة : 118- 116 )

يتداول الرافضة الكثير والكثير من الروايات المؤلفة والتي تنسب زوراً وبهتاناً إلى آل البيت رضي الله عنهم جميعاً ، لنأخذ جولة سريعة في بعض إدعاءاتهم
- تارة يجعلون علي رضي الله عنه بمنزلة النبي صلى الله عليه وسلم ، تشاهد في هذا المقطع السفيه المصري حسن شحاته والذي لا نتشرف بانتمائه لمصر يقول : علي واحد مكرر!! وله ضلالات أخرى سنأتي لها في موضعها أضغط هنا وشاهد أيضاً لما سئل هذا العالم !! هل ذكر اسم علي في القرءان ؟ أضغط هنا
- وتارة أخرى يجعلونه خالق ، جاء في كتاب "مدينة المعاجز" للبحراني ( الجزء الخامس ص10 ) رواية تقول أن علي رضي الله عنه صنع فيلاً من طين وركبه وطار به إلى مكه !! (أفلا يعقلون )
وهذا نصه
( قال لي جابر بن يزيد الجعفي : رأيت مولاي الباقر(عليه السلام) وقد صنع فيلا من طين ، فركبه وطار في الهواء حتى ذهب إلى مكة ورجع عليه ، فلم أصدق ذلك منه حتى رأيت الباقر (عليه السلام) فقلت له : أخبرني جابر عنك كذا وكذا فصنع مثله فركب وحملني معه إلى مكة وردني ) .." المقصود بالباقر علي رضي الله عنه"





- هنا أحد أصحاب العمائم السوداء في درسه وهو يسب ويلعن في مروان بن عبدالحكم ثم يقرأ رواية من رواياتهم المؤلفة تقول أنه خرجت يد من قبر الرسول صلى الله عليه وسلم مكتوب عليها ( أتشتم علي وهو الذي خلقك!! ) والكلام موجه لمروان .. أضغط هنا

- وهذا آخر يقول عن المسيح عليه السلام أنه يتشرف بأن يكون عبداً لعلي !! أضغط هنا


- وهنا قصيدة من قصائد المدح وما أكثرها التي يتغنون بها ليل نهار في حسينياتهم "قصيدة علي يا وجه رب الكون"

- إن المتتبع لكتب وروايات الرافضة يجد الكثير والكثير من الأدلة التي يصرحون فيها لعلي بصفات الإلوهية منها على سبيل المثال لا الحصر ما جاء في كتاب " علل الشرائع " الجزء الأول ص 196 يقول أبو جعفر القمي ( إذا كان يوم القيامة وضع منبر يراه جميع الخلائق يقف عليه رجل يقوم ملك عن يمينه وملك عن يساره فينادي الذي عن يمينه فيقول : يا معشر الخلائق هذا علي بن أبي طالب صاحب الجنة يدخل الجنة من شاء ، وينادي الذي عن يساره هذا علي بن أبي طالب صاحب النار يدخلها من شاء )



ومسألة كون علي رضي الله عنه فصل بين الجنة والنار هي ثابتة عندهم وراسخة ، لاحظ مثلا في هذا الإعلان الذي نشرته صحيفة الوطن الكويتية في صفحة كاملة وهو عبارة عن تعزية ، لاحظ وصفهم لعلي بقسيم الجنة والنار!!



أما ريحانة النبي صلى الله عليه وسلم فاطمة رضي الله عنها لم تسلم هي الأخرى من تلك الصفات الملفقة
نقل المسعودي في كتابه " الأسرار الفاطمية " ص 354-355 عن الخميني الهالك عبارات مثل قوله ( لم تكن الزهراء إمراة عادية بل كانت امرأة روحانية امرأة ملكوتية ...إلى أن قال .. بل كائن الهي جبروتي ظهر على هيئة امرأة .. إلى أن قال أن فاطمة أرتقت من مرتبة الطبيعة إلى الغيب إلى الفناء في الإلهية !!


بل وأوجبوا السجود لفاطمة رضي الله عنها والاستغاثة بها فأنظر لما جاء في كتاب أنوار الزهراء للسيد حسن البطحي ص45 يقول : ورد في الروايات أنه يجب السجود بعد صلاة الاستغاثة بفاطمة الزهراء القول مائة مرة في السجود ( يا مولاتي يا فاطمة أغيثيني ) ومن الطبيعي فأننا حينما نأتي على ذكر اسمها في السجود ، ونطلب الغوث منها فلابد من التوجه إليها والسجود لها ، لأنه لا يعقل أن يتكلم إنسان مع فاطمة ويتوجه إليها ويخاطبها ثم يسجد لغيرها !!


والعديد من الروايات الأخرى عن الحسن والحسين رضي الله عنهما ، مثل ما جاء في كتاب كامل الزيارات أنه ما من نبي إلا وعاهد بنيه وقومه أن يلعنوا من قتل الحسين

· لما قدم النبي صلى الله عليه وسلم المدينة ووجد اليهود يصومون يوم عاشوراء فقال ( نحن أحق بموسى منهم ) ونحن أيضاً نقول نحن أحق بعلي وفاطمة والحسن والحسين منهم ، اللهم إنا نبرأ إليك مما يقوله هؤلاء القوم ، ونشهدك بحب أل بيت جميعاً ، ونسألك أن تجمعنا بهم في مقعد صدق عند مليك مقتدر

الأربعاء، 9 أبريل، 2008

مختصر تاريخ الرافـضة في سطور


مختصر تاريخ الرافضة في سطور

إليكم شىء من التاريخ المختصر لأفعال الرافضة بالتسلسل الزمني ، وليس هذا كل شىء.
وبالطبع هناك الكثير من الأحداث المهمة التي تحتاج أن نقف عندها وقفات ونفرد لها موضوعات خاصة في حينه إن شاء الله.

23هـ : قام ( باباشجاع الدين ) كما تسميه الرافضة فهو رمز من رموزهم في الحرب ضد الإسلام ، واسمه أبولؤلؤة المجوسي ، قام بقتل الخليفة الراشد عمر بن الخطاب رضي الله عنه .

34 هـ : ظهر عبد الله ابن سبأ اليهودي الصنعاني الملقب بابن السوداء وادعى الإسلام ظاهراً ، مع كفره باطناً ؛ وأخذ يؤلب الأحزاب ضد الخليفة الثالث الراشد عثمان بن عفان رضي الله عنه حتى قتله الثوار بسبب فتنة ابن السوداء هذا ، وكان ذلك عام 35 هـ .
وكان معتقد ابن سبأ الخبيث يقوم على أمور ذات أصول يهودية ونصرانية ومجوسية ، وهي : ( الألوهية في علي رضي الله عنه، و الوصية ، والرجعة ، والولاية ، والإمامة ، والبداء ونحوها)

36 هـ : قبل أن تحدث معركة الجمل بليلة اتفق الفريقين رضي الله عنهم على الصلح وباتوا بخير ليله بينما بات ابن سبأ ومن معه من الثوار بشر ليلة ، وطفق يكيد لهم إثارة الفريقين المصطلحين على القتال حتى تم له ما أراد من الفتنة .
وفي عهد علي رضي الله عنه جاءت السبئية طائفة عبد الله بن سبأ إلى علي رضي الله عنه ، وقالوا له : أنت أنت !! قال : ومن أنا قالوا : الخالق الباريء ،فاستتابهم فلم يرجعوا ، فأوقد لهم ناراً عظيمة وأحرقهم .

41 هـ : من أشد الأعوام نحساً على الرافضة وأغيظها لهم ، سمي عام الجماعة بسبب اجتماع كلمة المسلمين على أمير المؤمنين كاتب الوحي معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنهما حيث تنازل له الحسن بن علي بن أبي طالب رضي الله عنه بالخلافة، فاندحر كيد الرفض بذلك .

61 هـ : فيها قتل الحسين رضي الله عنه وأرضاه في يوم عاشوراء من شهر المحرم بعد أن تخلى عنه شيعته وأسلموه، وإن نادت بعض الأقوال بأنهم هم أنفسهم الذين قتلوه

260 هـ : توفي الحسن العسكري ، وخرجت الرافضة الاثني عشرية الإمامية . وزعم الرافضة أن إمامهم المنتظر محمد بن الحسن العسكري غاب في سرداب سامراء وأنه سيرجع .

277 هـ : ظهرت في الكوفة حركة القرامطة الرافضة ، على يد حمدان بن الأشعث الملقب بـ ( قرمط).

278 هـ : ظهر الرافضة القرامطة في الإحساء والبحرين على يد أبو سعيد الجنابي الرافضي.

280 هـ : ظهرت الدولة الزيدية الرافضية في صعدة وصنعاء باليمن ، على يد الحسين بن القاسم الرسي .

297 هـ : ظهرت دولة العبيديون الرافضة في مصر والمغرب ، على يد عبيد الله بن محمد المهدي .

312 هـ : قال الحافظ ابن كثير في ((البداية والنهاية)) (ج11 ص149) في حوادث سنة 312: في المحرم منها اعترض القرمطي أبوطاهر الحسين بن أبي سعيد الجنابي لعنه الله ولعن أباه للحجيج وهم راجعون من بيت الله الحرام قد أدوا فرض الله عليهم، فقطع عليهم الطريق فقاتلوه دفعًا عن أموالهم وأنفسهم وحريمهم، فقتل منهم خلقًا كثيًرا لا يعلمهم إلا الله، وأسر من نسائهم وأبنائهم ما اختاره، واصطفى من أموالهم ما أراد، فكان مبلغ ما أخذه من الأموال ما يقاوم ألف ألف دينار، ومن الأمتعة والمتاجر نحو ذلك، وترك بقية الناس بعد ما أخذ جمالهم وزادهم وأموالهم ونساءهم وأبناءهم على بعد الديار في تلك الفيافي والبرية بلا ماء ولا زاد ولا محمل.

317 هـ : قال الحافظ ابن كثير في حوادث سنة سبع عشرة وثلاثمائة (ج11 ص160): ذكر أخذ القرامطة الحجر الأسود إلى بلادهم. فيها خرج ركب العراق وأميرهم منصور الديلمي، فوصلوا إلى مكة سالمين وتوافت الركوب هناك من كل مكان وجانب وفج، فما شعروا إلا بالقرمطي قد خرج عليهم في جماعته يوم التروية، فانتهب أموالهم واستباح قتالهم، فقتل في رحاب مكة وشعابها وفي المسجد الحرام في الشهر الحرام وفي جوف الكعبة من الحجاج خلقًا كثيرًا وجلس أميرهم أبوطاهر لعنه الله على باب الكعبة والرجال تصرع حوله، والسيوف تعمل في الناس في المسجد الحرام في يوم التروية الذي هو من أشرف الأيام، وهو يقول:
أنا بالله وبالله أنا 0000 يخلق الخلق وأفنيهم أنا
فكان الناس يفرون منهم فيتعلقون بأستار الكعبة، فلا يجدي ذلك عنهم شيئًا، بل يقتلون وهم كذلك ويطوفون فيقتلون في الطواف، وقد كان بعض أهل الحديث يومئذ يطوف فلما قضى طوافه أخذته السيوف فلما وجب أنشد وهو كذلك:
ترى المحبين صرعى في ديارهم 0000 كفتية الكهف لا يدرون كم لبثوا
فلما قضى القرمطي لعنه الله أمره، وفعل ما فعل بالحجيج من الأفاعيل القبيحة أمر أن تدفن القتلى في بئر زمزم ودفن كثيرًا منهم في أماكنهم من الحرم وفي المسجد الحرام ويا حبذا تلك القتلة وتلك الضجعة وذلك المدفن والمكان، ومع هذا لم يغسلوا ولم يكفنوا ولم يصل عليهم لأنّهم محرمون شهداء في نفس الأمر وهدم قبة زمزم، وأمر بقلع باب الكعبة، ونزع كسوتها عنها وشققها بين أصحابه، وأمر رجلاً أن يصعد إلى ميزاب الكعبة فيقتلعه فسقط على أم رأسه فمات إلى النار، فعند ذلك انكفّ الخبيث عن الميزاب.
ثم أمر بأن يقلع الحجر الأسود فجاءه رجل فضربه بمثقل في يده وقال: أين الطير الأبابيل؟؟! أين الحجارة من سجيل؟؟! ثم قلع الحجر الأسود وأخذوه حين راحوا معهم إلى بلادهم، فمكث عندهم ثنتين وعشرين سنة حتى ردوه كما سنذكره في سنة تسع وثلاثين وثلاثمائة، فإنا لله وإنا إليه راجعون.
ولما رجع القرمطي إلى بلاده ومعه الحجر الأسود وتبعه أمير مكة هو وأهل بيته وجنده وسأله وتشفع إليه أن يرد الحجر الأسود ليوضع في مكانه وبذل له جميع ما عنده من الأموال فلم يلتفت إليه فقاتله أمير مكة، فقتله القرمطي وقتل أكثر أهل بيته، وأهل مكة وجنده واستمر ذاهبًا إلى بلاده ومعه الحجر وأموال الحجيج.
وفيها ظهرت الدولة الحمدانية الرافضية في الموصل ، وحلب ، وزالت عام 394 هـ .

329 هـ : هذا العام عند الرافضة أخزاهم الله عام الغيبة الكبرى حيث يدعون أنه وصلت رقعة بتوقيع الإمام المهدي المنتظر يقول فيها : (( لقد وقعت الغيبة التامة فلا ظهور إلا بعد أن يأذن الله ، فمن ادعى رؤيتي فهو كذاب مغتر )) . وهذا كله ليتخلصوا من كثرة سؤال العامة منهم لكهانهم عن تأخر ظهور غائبهم المعصوم المعدوم .

320 الى 334 هـ : ظهرت الدولة البويهية الرافضية في الديلم على يد بويه بن شجاع .وأظهروا الفساد في بغداد العراق ، وتجرأ السفهاء في عهدهم على شتم الصحابة رضي الله عنهم.

339 هـ : أعيد الحجر الأسود من الأحساء بشفاعة حاكم مصر العبيدي .

352 هـ : أمر البويهيون باغلاق الأسواق في اليوم العاشر من المحرم ، وعطلوا البيع ، وعلقوا المسوح ، وظهرت النساء ناشرات لشعورهن يلطمن في الأسواق ، وأقيمت النائحة على الحسين ولأول مرة في تاريخ بغداد.

358 هـ : استولى العبيديون الرافضة على مصر . وكان أبرز حكامها الحاكم بأمر الله الذي ادعى الإلوهية ، ودعا إلى القول بتناسخ الأرواح . وبنهاية هذه الدولة عام 568 هـ ظهرت فرقة الدروز الباطنية .

402 هـ : كتب محضر ببغداد في القدح في النسب الذي تدعيه خلفاء مصر العبيديون الرافضة ، وفي عقائدهم وأنهم زنادقة ، وكفرهم سائر العلماء .

408 هـ : ادعى الحاكم بأمر الله العبيدي الرافضي ( الفاطمي) زوراً ادعى الألوهية ، وهذا حال كثير من أئمة الروافض. ومن مخازي هذا الرافضي الخبيث التي لا تحصر : عزمه على نبش قبر النبي صلى الله عليه وسلم مرتين :
الأولى : يوم أن أشار عليه بعض الزنادقة بنقل النبي صلى الله عليه وسلم من المدينة إلى مصر ، فقام فبنى حائزاً بمصر وأنفق عليه مالاً جزيلاً ، وبعث أبا الفتوح لنبش الموضع الشريف ، فهاج عليه الناس وحصل له من الهم والغم ما منعه من قصده الخسيس ولله الحمد والمنة .
الثانية : حينما أرسل من ينبش قبر النبي صلى الله عليه وسلم ، حيث سكن هذا الرسول بقرب المسجد ، وحفر تحت الأرض ليصل إلى القبر ، فاكتشف الناس أمره فقتلوه .

483 هـ : ظهرت حركة الحشاشين التي تدعوا للعبيديين الرافضة ، قامت على يد الحسن الصباح ذو الأل الفارسي ، وكان قد بدأ دعوته في فارس عام 473 .

500 هـ : وما بعدها بنى الرافضة العبيديون مشهداً بمصر يقال له ( تاج الحسين ) وزعموا أن به رأس الحسين ، ومازال كثير من الرافضة يحجون إليه إلى يومنا هذا ، فالحمد لله على نعمة العقل .

541 هـ : استشهد عماد الدين زنكي ــ بعد أن حمل راية الجهاد أكثر من عشرين عاماً ــ غدراً على يد جماعة من الرافضة الإسماعيليون المدعوون بالحشاشين. ثم استلم ابنه نور الدين الحكم من بعده فأكمل مسيرة الجهاد ضد الرافضة و الصلييبيين. و كان حنفي المذهب شديد التقى، لم يعرف المسلمون بعد الخلفاء الراشدين أحداً مثله في العدل. فدخلت جيوشه مصر ثم أمر قائده صلاح الدين الأيوبي بإنهاء الدولة العبيدية (المدعوة بالفاطمية) في عام 577هـ. كما قًتًل في إحدى المعارك أمير أنطاكية ريموند، و زعيم الباطنية المتعامل معهم ضد المسلمين علي بن وفا.
و عندما استلم صلاح الدين الحكم كان أول ما فعله أن استبدل أئمة المساجد و القضاة في مصر بالعلماء الشافعية بدلاً من الرافضة. و رأى منه أهل مصر من العدل ما لم يروه منذ قرون طويلة من حكم الرافضة، فتحولو كلهم في زمانه إلى الإسلام و كان ذلك نهاية مذهب الشيعة في قارة افريقيا. و حاول الرافضة الإسماعيليون المدعوون بالحشاشين اغتياله عدة مرات. و حاول احتلال عاصمتهم مصياف في جبال الساحل السوري لكنه لم يوفق في ذلك. و يذكر أنه لولا مساعدة الرافضة للصليبيين و قيامهم بفتح أسوار عكا لما نجح ريتشارد الصليبي من دخول المدينة.

656 هـ : الخيانة العظمى للرافضة بقيادة نصير الدين الطوسي وابن العلقمي الرافضيين حيث تعاونا مع التتار على إدخال التتار إلى بلاد الإسلام حتى قتل أكثر من مليوني مسلم ، وكثير من آل هاشم الذين يدعي الرافضة محبتهم زوراً . وفيه خرجت فرقة النصيرية وقائدها محمد بن نصير الرافضي الإمامي .



907 هـ : قامت الدولة الصفوية الرافضية بإيران على يد مؤسسها الشاه إسماعيل بن حيدر الصفوي الرافضي ، وقد قام بقتل ما يقرب من مليون نفس مسلمة لا لشيء إلا أنهم لا يعتنقون مذهب الرفض . ولما قدم بغداد أعلن سبه للخلفاء الراشدين وقتل من لم يسلك ديانة الرفض ، ونبش قبور كثير من أموات أهل السنة كما فعل بقبر الإمام أبي حنيفة رحمه الله.
ومن الأحداث البارزة في الدولة الصفوية الرافضية قيام شاه عباس الكبير الصفوي بالحج إلى مشهد ليصرف الناس عن الحج إلى مكة، وفيها بدأ صدر الدين الشيرازي الرافضي في دعوته إلى عقيدة الباب ( البهائية ) ،وقد ادعى ميرزا علي محمد الشيرازي الرافضي أن الله – تعالى الله عن قوله – قد خلفه ، ثم مات وخلفه بعده تلميذه بهاء الله . وعلى غرارها نشأت فرقة في الهند اسمها ( القاديانية) ومؤسسها غلام أحمد الذي ادعى النبوة وكثير من العقائد الباطلة .وانتهت الدولة الصفوية عام 1149 هـ .


1218هـ : قام رافضي خبيث قدم من العراق وأظهر الزهد والتنسك حينما قدم إلى الدرعية ، وكان من أمره أنه صلى في مسجد الطريف بالدرعية خلف الإمام عبدالعزيز بن محمد بن سعود رحمه الله فقتله وهو ساجد في أثناء صلاة العصر بخنجر معه كان قد أخفاه وأعده لذلك فرحم الله الإمام وقاتل الله الرافضة الخونة أهل الغدروالخيانة.


1289هـ: طبع في إيران كتاب ( فصل الخطاب في إثبات تحريف كتاب رب الأرباب ) لعالم النجف الرافضي الحاج ميرزا حسين بن محمد النوري الطبرسي ، وقد جمع في هذا الكتاب النصوص الرافضية التي تثبت بزعمه أن القرآن زيد ونقص منه .

1389هـ : صدر كتاب ( ولاية الفقيه – الحكومة الإسلامية ) للهالك الرافضي الخميني ، ومما جاء فيه من الكفر والطوام قوله : (وإن من ضروريات مذهبنا أن لأئمتنا مقاماً لا يبلغه ملك مقرب ، ولا نبي مرسل ) ص 35 .

1399 هـ : قامت جمهورية الرفض في إيران على يد الهالك الخاسر الخميني بعد الإطاحة بنظام الشاه ، وكان من أبرز مظاهرهذه الدولة المظاهرات والإفساد باسم الثورة الإسلامية في أطهر بقاع الأرض وأشرفها في مكة المكرمة ، وفي أشرف الأزمنة في موسم الحج من كل سنة .

1400 هـ : القى الهالك الخاسر الخميني كلمة بمناسبة عيد مولد المهدي الموهوم في الخامس عشر من شعبان ، ومن ضمن ما قال في هذه الكلمة : (( الأنبياء جميعاً جاؤوا من أجل إرساء قواعد العدالة في العالم لكنهم لم ينجحوا ... وحتى النبي عليه الصلاة والسلام خاتم الأنبياء الذي جاء لإصلاح البشرية وتنفيذ العدالة لم ينجح في ذلك في عهده ... وأن الشخص الذي سينجح في ذلك ويرسي قواعد العدالة في أنحاء العالم ويقوم الإنحرافات هو الإمام المهدي المنتظر ... )) هكذافشل الأنبياء ومنهم محمد صلى الله عليه وسلم عند هذا الهالك الخاسر بينما يعد ثورته الكفرية من أنجح الثورات وأعد لها .

1405 هــ: التحالف الرافضي الماروني الصهيوني ضد المخيمات الفلسطينية واللبنانية السنية ومهاجمة قوات ( أمل ) الرافضية للمخيمات الفلسطينية بمشاركة الموارنة والصهاينة ونتج عن ذلك ( 3100) قتيل ( 15000) من المهجرين .

1407 هـ : قام الرافضة التابعون لحكومة إيران في ولاية الخميني في حج عام 1407 من يوم الجمعة بالمسيرات والمظاهرات الغوغائية في حرم الله في مكة المكرمة ، وعاثوا في الحرم فساداً أسوة بأجدادهم القرامطة ، وقاموا بقتل عدد من رجال الأمن والحجاج ،وكذلك قاموا بتكسير أبواب المتاجر وتحطيم السيارات وأوقدوا النار فيها وفي أهلها ،وقدر عدد القتلى في ذلك اليوم بـ ( 402 ) قتيل منهم ( 85 ) من رجال الأمن والمواطنين السعوديين .


1408 هـ: صدرت عن المؤتمرالإسلامي العام الثالث لرابطة العالم الإسلامي المنعقد بمكة المكرمة فتوى بكفرالخميني .

1409 هـ : قام جماعة من المخربين من الروافض بزرع المتفجرات المدمرة في مكة المكرمة في الحج من ذلك العام بعد أن هربوها من أوكار الرفض والإلحاد إلى حرم الله الآمن ، وقد فجروا منها حول المسجدالحرام مساء يوم السابع من شهر ذي الحجة من العام المذكور ، وقد نتج عن التفجير قتل رجل باكستاني وإصابة ستة عشر شخصاً بجروح وخسائر مادية ، وقد أمكن الله منهم وقبض عليهم وأقيم حكم القتل على المضطلعين منهم بالحادث ( 16 ) شخص في عام 1410 هـ وللهالحمد والمنة .

1410 هـ : توفي فيها الهالك الخاسر الخميني ، عليه من الله ما يستحق ، وقد بنى الرافضة على قبره مشهداً وكعبة يضاهون بها الكعبة المشرفة ، قاتلهم الله أنى يؤفكون .

1427-1428هـ: أكبر هجمة شيعية صفوية على أهل السنة في العراق يمارس من خلالها كل أنواع القتل والتعذيب والتهجير والتمثيل بالجثث وحرق المساجد والمصاحف ، وإنا لله وإنا إليه راجعون.


الأحد، 30 مارس، 2008

هل يعبدون الله ؟ وثائق

الوثيقة الأولى :



النص : " و حاصله أنا لم نجتمع معهم على آله ولا نبي ولا على إمام ، وذلك إنهم يقولون أن ربهم هو الذي كان محمد صلى الله عليه وسلم نبيه وخليفته بعده أبوبكر ، ونحن لا نقول بهذا الرب ولا بذلك النبي ، بل نقول أن الرب الذي خليفة نبيه أبوبكر ليس ربنا ولا ذلك النبي نبينا "كتاب الأنوار النعمانية (الجزء الثالث ص 278)- السيد نعمة الله الجزائري








الوثيقة الثانية :
النص : " نحن نعبد إلهاً نعرف أن أعماله ترتكز على أساس العقل ، ولا يعمل عملاً مخالفاً للعقل ، لا إلهاً يبني بناءاً شامخاً من التأله والعدالة والتدين ثم يخربه بيده ويعطي الإمارة ليزيد ومعاوية وعثمان وأمثالهم من المهاجمين ولا يحدد المطلوب من الناس بعد النبي حتى لا يساعد في تأسيس بناء الظلم والجور " كتاب كشف الأسرار - الخميني








الوثيقة الثالثة :


النص : " إذا كان يوم القيامة وضع منبر يراه جميع الخلائق يقف عليه رجل يقوم ملك عن يمينه وملك عن يساره فينادي الذي عن يمينه فيقول : يا معشر الخلائق هذا علي بن أبي طالب صاحب الجنة يدخل الجنة من شاء ، وينادي الذي عن يساره هذا علي بن أبي طالب صاحب النار يدخلها من شاء " كتاب علل الشرائع - القمي

الثلاثاء، 25 مارس، 2008

كعبة الرافضة في كربلاء


الأحد، 23 مارس، 2008

الإفتتــــــــاحية




بسم الله الرحمن الرحيم

والحمد لله رب العالمين العزيز الحكيم ذي القوة المتين ، الذي كرمنا وجعلنا من المسلمين ، فله الشكر والمنّة بأن تفضل علينا وجعلنا من أهل السنّة ، اللهم كم كتبتها علينا فلا تقبضنا إلا عليها ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأن محمداً عبده ونبيه ورسوله ، وصفيه من خلقه وخليله ، أدى الأمانة وبلغ الرسالة وتركنا على المحجة ليلها كنهارها لا يزيغ عنها إلا هالك ، وأصلي وأسلم عليه وعلى آله وصحبه أجمعين والتابعين وتابع التابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين ... أما بعد


السنة السنة


منَ الله علينا بمِنة عظيمة وهدانا للإيمان واختارنا لنكون أمة التوحيد ( بَلِ اللَّهُ يَمُنُّ عَلَيْكُمْ أَنْ هَدَاكُمْ لِلْإِيمَانِ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ ) [الحجرات : 17] اختارنا لنكون خير أمة أخرجت للناس ( كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللّهِ ) [آل عمران : 110] وجعلنا الأمة الوسطا ( وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطاً لِّتَكُونُواْ شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيداً ) [البقرة : 143] وجعل الوسطية في الدين بإتباع سنة خاتم الأنبياء والمرسلين ، وكل من زاد عن السنة أو نقص كان من المبتدعين وأعلمنا على لسان نبيه الكريم عليه صلوات الله والتسليم أن كل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار ، فكان من ذلك ألا سبيل لاتقاء طرق الضلال والهلاك إلا بالتمسك بكتاب الله الكريم وسنة المصطفى قولاً وعملاً ومنهجاً مطبقاً ، عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال " تركت فيكم شيئين ، لن تضلوا بعدهما : كتاب الله ، و سنتي ، و لن يتفرقا حتى يردا علي الحوض " – صححه الألباني- لذا أمرنا النبي صلى الله عليه وسلم بالأخذ بها والعض عليها بالنواجذ ، روى الألباني في صحيحه عن العرباض بن ساريه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( ..فعليكم بسنتي وسنة الخلفاء المهدين الراشدين ، تمسكوا بها ، وعضوا عليها بالنواجذ ) فالأخذ بالسنة نعمة وتركها نقمة ومعاداتها بلوه .


من أين لكم بهذا الدين؟


دعا شاه إيران ذات يوم علماء السنة والشيعة الإيرانيين لحوار للتقارب على أن يرأس هو الاجتماع ، وبعد تحديد المكان والزمان أتى كل علماء الشيعة المدعوين ومعهم من الكتب والمصنفات الكثير ولم يأتي أحداً من علماء السنة لعلمهم أن الدين غير الدين فلا تقارب إلا واحداً منهم أتى ولكن في أمره العجب ، فما أن دخل قاعة الاجتماع إلا وخلع حذائه وجعله تحت إبطيه وجلس فتعجب الحضور من فعله ، وسأله الشاه لما تفعل ذلك فرد العالم السني قائلاً لأني علمت أن الشيعة في زمان النبي صلى الله عليه وسلم كانوا يسرقون الأحذية فخفت على حذائي من هؤلاء ، هنا هب جميع علماء الشيعة الحضور رداً ودفاعاً عن أنفسهم قائلين : وهل كان في زمان النبي شيعة ؟ فقام العالم السني وارتدى حذائه وقال لهم إذن من أين لكم بهذا الدين!! وخرج وانتهى الحوار أو المناظرة.
أوردنا هذه القصة لنبين أن أساس دين الشيعة مبتدع ، وأن الرسول الذي أرسله الله لنا وأمرنا بإتباعه وإتباع سنته لم يكن في زمانه هؤلاء ولا شيئاً من عقيدتهم فإن كانوا يؤمنون حقاً أنه خاتم الأنبياء والمرسلين فمن أين لهم بهذا الدين؟


إلى الهدى ائتنا


هذه الكلمات أوجهها إلى كل عاقل شيعي يبحث عن الحق ، أو سني مفتون بكلام الشيعة وأحاديثهم ... أين عقولكم ؟ قلتم أنكم موحدون لله بالعبادة والتوجه فلما قبلتم ما نقله علماؤكم من صفات إلهية لأهل البيت وللمهدي المنتظر ، ادعيتم حب رسول الله صلى الله عليه وسلم فكيف تقبلون أن يهان في كتبكم فتارة تلعنون أحب نساءه إليه وتارة تكفرون أحب صحابته إليه وترمونهم بأبشع التهم .. ألا تعقلون !! فإن صح شيئاً من هذا كيف يغفل النبي عن ذلك ، أليس اتهامكم لصاحبته وزوجاته اتهام له بعدم التحري في الصحبة والزيجة وعدم العلم بالرجال والغفلة في التعامل وكلها صفات لا تليق مطلقاٌ بنبي فكيف بخير الأنبياء والرسل ، فإن عاندتم بعد ذلك يكن الأمر وكأنه اتهام لله جل وعلى أنه ما أحسن اختيار النبي.
ألا ترون أنكم الطائفة الوحيدة المنتسبة للإسلام التي تدعي تحريف القرآن ؟! ألا تعلمون أن الله تعهد بحفظه فمن تصدقون علماؤكم أم ربكم ؟
تطوفون بالقبور وتسجدون لها فهل حب آل البيت الذي أمُرنا به يستدعي السجود لغير الله وسؤال الميتين؟
تمنون أنفسكم بخروج مهدي السرداب الذي تدعون وجوده وبقاءه حياً في سردابه طوال هذه السنوات ولما يخرج يهدم المسجد الحرام بمكة ومسجد النبي صلى الله عليه وسلم كما جاء في كتبكم ويُخرج أبي بكر وعمر من قبريهما ويصلبهما ثم يعيش في الأرض الآف السنين يحكم بشريعة اليهود ... هل مما ذكرت شيئاً يجد له العقل منطقاً.
علم علماؤكم أن النساء أشد الفتن على الرجال فاستمالوا قلوبكم بهن فأباحوا لكم المتعة التي حرمها الله وجعلوها لكم ديناً فمرة بالكافرة ومرة بالمتزوجة ومرة بالرضيعة !! أي عبث هذا.


ألا فاتقوا الله وأعطوا لأنفسكم مهلة للتفكير من جديد وإعمال العقل على النص الصحيح وعدم التسليم لأهل الهوى والزيغ فإن الأمر عظيم ، والسبيل إما إلى جنة أو إلى الجحيم.


بقلم : أبوعمر